منتدى الانبا صموئيل المعترف لشباب الخريجين بالعمرانية
اهلا بمروركم
أعطر التحيات ..
.. وأرق البسمـات ..
.. وأروع الكلمـات ..
.. وأجمـل الأمنيـات ..
.. وأغلى الهمسـات ..
وندعوك لقضـاء أحلى الأوقـات
في أعذب وأرقى المنتديـات
ننتظر عطر اقلامك ؛؛
* و رسم احساسك *
.. وبديع فنونك..
ـوح قــلــمــك..
وجــمــيــل عــبــاراتــك....
هلا وغلا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الحب في كل برج!!!
الجمعة مارس 29, 2013 9:34 pm من طرف admin

» كليب لشهداء المسيح
الجمعة يوليو 15, 2011 12:17 am من طرف admin

» للمؤمن الجديد
الجمعة فبراير 18, 2011 7:59 am من طرف admin

» احملوا احمال بعض
الجمعة فبراير 18, 2011 7:55 am من طرف admin

» من هو يسوع بالنسبة لي؟
الجمعة فبراير 18, 2011 7:53 am من طرف admin

» تأثير الخطية
الجمعة فبراير 18, 2011 7:52 am من طرف admin

» محبة العدو
الجمعة فبراير 18, 2011 7:51 am من طرف admin

» مكانا للراحة
الجمعة فبراير 18, 2011 7:49 am من طرف admin

»  أهم سؤال في حياتك هل الله معك؟ هذا أهم سؤال في حياتك.
الجمعة فبراير 18, 2011 7:48 am من طرف admin

فيديو لتاملات لقداسة البابا شنودة


MusicPlaylistRingtones
Create a MySpace Music Playlist at MixPod.com

اية كل يوم

الثلاثاء يناير 04, 2011 5:56 pm من طرف admin

•عند كثره همومي في داخلي تعزياتك تلذذ نفسي (مز94 :29)



[ قراءة كاملة ]

تعاليق: 0

ساعة خاصة
خريطة للمتواجدين فى المنتدى
تحذير ممنوع الضغط هنا

تحذير هام ممنوع الضغط هنا





لوحة شرف للمنتدى
::-----::
::---- ::
::-----::



Hi5 and Myspace Glitter Graphics: Dividers
اعلاناااااااات

القائمة
New Page 1 http://ayman2212.ba7r.org/forum
الصورة المتحركة للبابا
كليبات فلاش
الحب الحقيقى الحرية الادمان السحر وقت الفراغ اصحاب ولكن الحب هو ناس ماس وناس فحم ازاى تقول بجبك مكياج مجانى مهم جدااااااااااااااااااااااااااااااااا نقدم لكم كل ما هو جديد مع ادارة المنتدى
zwani.com myspace graphic comments
Myspace Christian Comments
zwani.com myspace graphic comments
Myspace Christian Comments
zwani.com myspace graphic comments
Free Twitter Backgrounds

هل سبق وتأذيت من شخص قريب منك؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل سبق وتأذيت من شخص قريب منك؟

مُساهمة من طرف admin في الجمعة فبراير 18, 2011 4:41 am




إنّ حدوث إساءة أو أذيّة متكرّرة ولا سيّما من أشخاص لهم مكانة خاصّة عندنا، تسبّب لنا جروح داخليّة عميقة إذا لم نعرف أن نتعامل معها بطريقة صحيحة وتركناها في الداخل. هذه الجروح ستولِّد لدينا مشاعر مرارة، التي تؤدّي إلى نتائج صعبة وخطيرة، وقد تقود إلى تدمير حياة الإنسان تماماً. إنّ ظهور المرارة في داخل الإنسان وتركِها سوف
يقود إلى وجود روح عدم الغفران، الذي يؤسِّس بدوره لخَلق مشاعر الرَّغبة في الإنتقام من الشَّخص الذي تسبّب في الأذيّة أو الإساءة.
لقد حاول بعض حكماء الناس التطرّق لهذا الموضوع، فالزّعيم الهندي "المهاتما غاندي" قال: "إنّ الضّعيف لا يمكن أن يغفر، فإنّ الغفران هو صفة الأقوياء". أمّا زعيم الحقوق المدنيّة للزّنوج في أميركا "مارتن لوثر كينغ" فقد قال: "إنّ المرارة أكثر من مجرّد نظرة سلبيّة للحياة، إنّها مُدمِّرة للنّفس أيضاً. فعندما تحتفظ بإرادتك بضغينة تجاه شخص آخر فإنّك تفتح الباب للشّيطان ليُدمِّر نفسك وجسدك، أيضاً سوف تُسَيطر عليك أفكار الكراهية والإنتقام حتى القتل، بالإضافة للأمراض الجّسديّة التي لا نهاية لها".
عزيزي القارىء، حقاً إنّها مشكلة عويصة نُعاني منها كلّنا في هذه الحياة، وبالطّبع علينا معالجتها حتّى لا تكبر وتتفاقَم وتتأصّل فينا. وكي نساعِدَ أنفسنا على البَدء بمعالجة هذه المشكلة في حياتنا، لنستعرض بدايةً ثلاثة أمور أساسيّة وهامّة:
أولاً: الغُفران غير الصّحيح وغير الحقيقي:
- محاوَلةْ نِسيان ما حدث وعدم ذِكره من جديد.
- التّظاهر بالقدرة على الإحتمال وعدم التّأثُّر، أو تجاهُل ما قد حدث.
- إظهار مشاعِر وانفعالات وقتيّة، للخوف من المصارحة الفعليّة.
- إسترجاع حوادث الماضي في كلّ مناسَبة يأتي فيها ذكر الشّخص المُسيء أو الحَدَث القديم.
- الإصرار على طَلَبْ التّغيير من الشّخص المُسيء قبل تقديم الغفران والمسامحة.
ثانياً: مُبرِّرات عدم الغُفران ( أمور يخترعها الشّخص المُساء إليه ):
- الإساءة كبيرة جداً ولا يمُكنني تحمُّلها.
- إذا غَفَرتْ فهذا سيُعطي المسيء فرصةً أخرى لتَكرار الإساءة وربما أكثر من الماضي.
- الذي أخطأ لا يُقرّ بأنه قد أخطأ ولا يُظهِر أي استعداد للأسف والتّراجع عمّا فعل.
- المخطئ لابدّ أن يُعاقَب وهذا قانون الله العادل لذلك أنتظر العِقاب قبل أن أغفُرْ.
- يمُكنني الغفران في مرّات كثيرة لكنّني لا أستطيع أن أنسى ما حدث.
ثالثاً: نتائج عدم الغُفران ووجود المرارة في النّفس:
1- على الشّخص نفسِه:
- الإنحناء النّفسي الذي قد يقود إلى الإكتئاب.
- مشاكل جسديّة عُضوية، مثل الصُّداع وأمراض المعدة والعضلات.
2- على علاقة الشّخص بالآخرين:
- تُولِّد مشاعر غير واعية لرغبة في الإنتقام من الشخص الذي تسبَّبَ في الأذيّة.
- عدم القدرة على قبول الغفران من الآخرين لأي خطأ يرتكبُه هذا الشّخص نفسه.
- الشّعور بالرّفض والوحدة وعدم القدرة على تقديم المحبّة للآخرين أو التّمتّع بمحبّتهم.
- تُولِّد روح الإنتقاد والإدانة المُستمرّة للآخرين.
- تبرير التّصرّفات الخاطئة واستخدام أسلوب المُناوَرة والإسقاط في التّعامُل مع الآخرين.
3- على علاقة الشخص بالله:
- عدم القدرة على التّمتّع بغفران الله الأبوي في حالة السّقوط أو الزَلَّة.
- صلاة غير مؤثِّرة لوجود فاصل بين الإنسان وبين الله، للشّعور بالذّنْب وعدم القدرة على الغفران.
- تُولِّد مشاعر القلق والخوف والرِّثاء للنّفس، التي تقود إلى إضعاف الإيمان وضعف تأثير كلمة الله.
- تعطيل الشّهادة المسيحيّة الصّحيحة وإحزان الرّوح القدس في الداخل.
وبعدَ استِعراضٍ شِبه كامل لهذه المشكلة، أدعوكَ لتَفحَص نفسك على ضوء إمتحانات الكَشف عن وجود المرارة وعدم الغُفران التالية:
1- إمتحان التذكُّر: هل إذا رأيتَ شخصاً ما، تتذكَّر شخصاً آخر أساءَ إليكَ أو أذاك يوماً ما؟
هل إذا رأيتَ شخصاً ما أساءَ إليكَ من قَبْل تتذكَّر إساءته إليك؟
2- إمتحان الإستياء: هل إذا رأيتَ الشّخص الذي أساءَ إليك تثور داخلك ثورة الغضب والمرارة من جهته؟
هل إذا تذكَّرت أو ذُكِرَ أمامكَ حادث الإساءة أو شيئاً مشابهاً له تشعر بالمرارة في داخلك؟
هل تستطيع أن تُقدِّم المحبّة الصّادقة والموَدَّة العمليّة للشّخص الذي أساءَ إليك أو أذاكَ بدون ثوره غضب أو مرارة تجاهه؟
3- إمتحان المسؤوليّة: هل إذا وقعتَ في خطأ ما أو أسأتَ التصرُّف مع شخص معيَّن تُلقي اللَّوم على الأذيّة أو الإساءة التي حدثَت لكَ أنتَ من شخص آخر؟
هل إذا أحسست بضعف روحي في حياتك وتعطَّلَتْ شهادتك العمليّة تُلقي باللَّوم على ما حدث تجاهكَ من إساءة أو أذيّة؟
4- إمتحان الإدانة: هل تُركِّز كثيراً على أخطاء الآخرين وتعيش حياة الإدانة على أي خطأ يصدُر منهم؟
هل تشعر بالرّاحة الداخليّة إذا تعرَّض الشّخص المُخطِىء أو الذي أساءَ إليك لأيّ آلام أو متاعب في حياته، وتعتبر ذلك عقاب الله له على ما فعل من إساءة أو خطأ؟
إذا كان هذا وضعكَ عزيزي القارىء، فاعلَم أنّك حتّى الآن لم تَختَبر الغُفران الحقيقي، وأنَّ المرارة مازالَ أصلها عميق في حياتِك وأنّك تحتاج لخُطوة جَديّة للتحرّر من هذه المرارة المدفونة داخلَك. إنّ الإنجيل المقدّس لَهُوَ خيرُ دليلٍ ومُرشدٍ لحلّ هذه المشكلة التي تؤرّقنا. ففيه نجد أنّ السيّد المسيح هو القُدوة التي يجب أن نسعى للتمثّل بها. وربما تسأل لماذا؟ لأنه عاشَ ومارَسَ ما كان يقولَه في كلّ مراحل حياته على الأرض وبكلّ تفاصيلها. لقد أَوصى تلاميذه أن يُحبّوا أعداءَهم ومن يُسيئونَ إليهِم، فقال: "أحِبّوا أعداءَكم. بارِكوا لاعِنيكم. أحسِنوا إلى مُبغِضيكم. وصلّوا لأجل الّذين يسيئونَ إليكم ويطردونَكم". متى44:5. ربّما لا توجد وصيّة من وصايا الرّب يسوع المسيح أصعب من قولِه "أحِبّوا أعداءَكم". لكنَّ السيِّد المسيح استطاعَ أن يُظهِر محبَّته لأعدائه وبشكل واضح. كيف ومتى؟ سوف نجيب عن هذه الأسئلة عندما نتكلَّم عن الغُفران الحقيقي. لكن الآن ما رأيك في أن نرفع قلوبنا إلى الله برغبة صادقة في طلب يد العَون منه قائلين:
"إلهَي السّماوي القدّوس، أيّها الآب الحَنون، أتقدّم إليك اليوم بكلّ ما في داخلي من مشاعر مرارة وحُبّ انتقام. أعترف بأنني أعيش حالةً من الغُفران الغير حقيقي. أطلب منك أن تعطيني القوّة كي أحافظ على رَدّة فعلي تجاه من أساؤوا إليّ. ساعدني حتى أتعلّم كي أغفر لكلّ من أساء إليّ وأخطأ في حقي. أنا بحاجة أن تتعامل معي شخصيّاً في هذا الموضوع لأنّه يؤثِّر سلباً على علاقاتي وعلى عملي وعلى تفكيري. أَثِق بأنّك قادر على مَنحي السّلام الدّاخلي كي أعود ذلك الإنسان الذي تريدني أن أكونه. آمين".
avatar
admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 197
تاريخ التسجيل : 24/10/2010
العمر : 33
الموقع : http://ayman2212.ba7r.org/forum.htm

شخصى جدا
الانبا صموئيل:

http://ayman2212.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى